دخول الاعضاء

fifth session

ارشيف البرلمان العربي

شريحة1

معتمد

انضم الى القائمة البريدية

 

 
 
في إجتماع الخبراء الحكوميين العرب : البرلمان العربي يقدم ورقة عمل للحفاظ على حقوق الانسان فى مناطق الصراع     |     رئيس البرلمان العربي يثمن عالياً جهود خادم الحرمين الشريفين لرعاية عملية السلام وتحقيق المصالحة التاريخية بين إثيوبيا وإريتريا     |     وزير خارجية دولة ليبيا يشيد بقرار البرلمان العربي التحرك ضد مشروع القانون المعروض على مجلس العموم البريطاني الذي يقضي بإنشاء صندوق تعويضات يسمح باستخدام أرصدة دولة ليبيا المجمدة لدى المملكة المتحدة     |     رئيس البرلمان العربي يثمن عالياً قرار جمهورية الباراغواي إغلاق سفارتها لدى قوة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة     |     رئيس البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإلزام إسرائيل بوقف عمليات هدم منازل الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة     |     وفد رفيع المستوى من البرلمان العربي يتوجه إلى جنوب إفريقيا لتنسيق التعاون والتحرك المشترك بين البرلمان العربي وبرلمان عموم إفريقيا بشأن خطة البرلمان العربي لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ودعم قضية العرب الأولى فلسطين

تحت شعار "القدس عاصمةٌ أبديةٌ لدولة فلسطين" رئيس البرلمان العربي يفتتح جلسة البرلمان الثانية

تحت شعار "القدس عاصمةٌ أبديةٌ لدولة فلسطين" رئيس البرلمان العربي يفتتح جلسة البرلمان الثانية

 

افتتح الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، جلسة البرلمان الثانية لدور الانعقاد الثاني، يوم الخميس 10 ربيع الثاني 1439هـ الموافق 28 ديسمبر 2017م تحت شعار "القدس عاصمةٌ أبديةٌ لدولة فلسطين"، وذلك تنفيذاً لخطة البرلمان العربي التي اعتمدها في جلستهِ الطارئة، وشرع في تنفيذها فوراً, مؤكدا ومجددا موقفه الثابت تجاه قضيته المركزية الأولى فلسطين, وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على ترابه الوطني وعاصمتها مدينة القدس, استناداً إلى القانون الدولي, وقرارات الشرعية الدولية, كما أوضح ان البرلمانُ العربي سيُقر في هذه الجلسة خطة عمل للتصدي لترشح القوة القائمة بالاحتلال لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعامي 2019-2020 م.

كما قدم رئيس البرلمان العربي باسمِ الشعبِ العربي التحيةَ والتقدير للدول والشعوب التي وقفت مع الشعب العربي في التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد القرار الأمريكي المرفوض الاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها ، مؤكدا بثقة عالية، أن الشعب الذي أنجب الطفلة المناضلة عهد التميمي, والشهيد البطل إبراهيم أبو ثريا, الذي تسببت قوات الاحتلال بفقدان نصف جسمه وناضل واستُشهد بالنصف الآخر, لن يُكسر ولن تُهزم إرادته. وموجها تحية إجلالٍ وإكبار لشباب وكهول ونساء وأطفال الشعب الفلسطيني الصامد الذي يدافع عن كرامة وعِزة فلسطين والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم.

وأَضاف الدكتور مشعل السلمي أنه إذا كان التحدي الأكبر على الأمن القومي العربي هو الكيان الذي زُرع داخل الجسد العربي واحتل فلسطين, فإن هناك تحد لا يقل خطورةً عنه, ألا وهو ما يقوم به النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه الدول العربية, من تدخلٍ في الشؤون الداخلية لها, وهو ما اضطر عدد من الدول العربية لقطع أو تخفيض العلاقات الدبلوماسية معها, وذلك بسبب تأجيج وإدامة وتغذية النزاعات الطائفية والمذهبية في المنطقة, وتمويل الميليشيات والجماعات الإرهابية داخل الدول العربية بالمال والسلاح, وما تقوم به من دعم ميليشيا الحوثي في اليمن, وتزويدها بالأسلحة والصواريخ البالستية لاستهداف أمن واستقرار دول جوار اليمن, كما يتجلى الدور السلبي لإيران عن طريق دعم المُخربين في البحرين, والتصريحات اللامسؤولة الصادرة عن كبار مسؤوليها ضد الجامعة العربية, واحتلالها للجزر الإماراتية الثلاث.

وأشار رئيس البرلمان العربي إلى أن التحدي الثالث لأمننا القومي العربي يتمثل في ظاهرة الإرهاب المقيت, وما يحاول فعله لضرب استقرار وأمن دولنا ومجتمعاتنا العربية, وفي  هذا الصدد، أكد دعمه لكافة الدول العربية في الإجراءات التي تتخذها لمكافحة ظاهرة الإرهاب, وهنأ دولة العراق رئيساً وحكومةً وشعباً بالنصر على تنظيم داعش الإرهابي ودعم خُطط إعادة الإعمار وعودة النازحين إلى ديارهم.

وقال الدكتور مشعل السلمي إن اجتماع اليوم يأتي في ظل تحدياتٍ جسيمةٍ تتعلق بأمن واستقرار بلداننا العربية, حيث تعاني عدد من الدول العربية تحدياتٍ داخلية وخارجية, ففي السودان يعمل البرلمان العربي وفق خطة تحرك لدعم جمهورية السودان ورفع اسمها من الدول الراعية للإرهاب, وفي ليبيا ندعم خطة المبعوث الأممي للحوار والمصالحة لحل الأزمة, وفي الجمهورية العربية السورية ندعم الحلَ السياسي الذي يُلبي تطلعات الشعب السوري وإنهاء معاناته, مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية تجاه الأزمة السورية, وفي اليمن نؤكد دعمنا الكامل للحكومة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي, مثمنا ما تقوم به قوات التحالف العربي من جهود لاستعادة الشرعية وحماية الشعب اليمني واستعادة كافة مؤسسات الدولة اليمنية ومقدراتها الحيوية, كما نؤكد دعمنا للدول العربية الأقل نماءً من أجل تحقيق معدلات النمو التي تستجيب لتطلعات شعوبها في الحياة الكريمة.

وشدد رئيس البرلمان العربي أن هذه التحديات الجسيمة تستوجب مجابهتها بقدرٍ كبيرٍ من المسؤولية والتعاون الصادق, مؤكدا ثقته من قدرتهم على المستويين الرسمي والشعبي, في تجاوز هذه التحديات الجسيمة والعبور إلى مرحلةٍ جديدةٍ من التعاون والتضامن العربي المنشود, ودعا وسائل الإعلام العربية بالالتزام بميثاق الشرف الإعلامي وعدم إثارة الفتنة داخل وبين المجتمعات العربية ونشر الأخبار والمعلومات الكاذبة والمغلوطة, وتوخى الحذر في نقل المعلومات خاصةً في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ أمتنا العربية.

واليكم النص الكامل لكلمة رئيس البرلمان العربي

كلمة الدكتور مشعل بن فهم السلمي

رئيس البرلمان العربي

أمام الجلسة الثانية من دور الإنعقاد الثاني

للفصل التشريعي الثاني

القاهرة – جمهورية مصر العربية

10 ربيع الثاني 1439هـجري الموافق 28 ديسمبر 2017م

أصحاب المعالي أعضاء البرلمان العربي, الحضور الكريم:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

نفتتحُ باسمِ الله تعالى الجلسة الثانية لدور الانعقاد الثاني للبرلمان العربي, تحت شعار "القدس عاصمةٌ أبديةٌ لدولة فلسطين", تنفيذاً لخطة البرلمان العربي التي اعتمدها في جلستهِ الطارئة، وشرع في تنفيذها فوراً, مؤكدين ومجددين موقفنا الثابت تجاه قضيتنا المركزية الأولى فلسطين, وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على ترابه الوطني وعاصمتها مدينة القدس, استناداً إلى القانون الدولي, وقرارات الشرعية الدولية, كما سيُقر البرلمانُ العربي في هذه الجلسة خطة عمل للتصدي لترشح القوة القائمة بالاحتلال لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعامي 2019-2020 م. كما أجدها مناسبةً لأقدم باسمِ الشعبِ العربي التحيةَ والتقدير للدول والشعوب التي وقفت مع الشعب العربي في التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد القرار الأمريكي المرفوض الاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وكلنا ثقة عالية، أن الشعب الذي أنجب الطفلة المناضلة عهد التميمي, والشهيد البطل إبراهيم أبو ثريا, الذي تسببت قوات الاحتلال بفقدان نصف جسمه وناضل واستُشهد بالنصف الآخر, لن يُكسر ولن تُهزم إرادته. موجهين تحية إجلالٍ وإكبار لشباب وكهول ونساء وأطفال الشعب الفلسطيني الصامد الذي يدافع عن كرامة وعِزة فلسطين والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم.

وإذا كان التحدي الأكبر على الأمن القومي العربي هو الكيان الذي زُرع داخل الجسد العربي واحتل فلسطين, فإن هناك تحد لا يقل خطورةً عنه, ألا وهو ما يقوم به النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه الدول العربية, من تدخلٍ في الشؤون الداخلية لها, وهو ما اضطر عدد من الدول العربية لقطع أو تخفيض العلاقات الدبلوماسية معها, وذلك بسبب تأجيج وإدامة وتغذية النزاعات الطائفية والمذهبية في المنطقة, وتمويل الميليشيات والجماعات الإرهابية داخل الدول العربية بالمال والسلاح, وما تقوم به من دعم ميليشيا الحوثي في اليمن, وتزويدها بالأسلحة والصواريخ البالستية لاستهداف أمن واستقرار دول جوار اليمن, كما يتجلى الدور السلبي لإيران عن طريق دعم المُخربين في البحرين, والتصريحات اللامسؤولة الصادرة عن كبار مسؤوليها ضد الجامعة العربية, واحتلالها للجزر الإماراتية الثلاث.

أما التحدي الثالث لأمننا القومي العربي فيتمثل في ظاهرة الإرهاب المقيت, وما يحاول فعله لضرب استقرار وأمن دولنا ومجتمعاتنا العربية, وفي  هذا الصدد، نؤكد دعمنا لكافة الدول العربية في الإجراءات التي تتخذها لمكافحة ظاهرة الإرهاب, ونهنئ دولة العراق رئيساً وحكومةً وشعباً بالنصر على تنظيم داعش الإرهابي وندعم خُطط إعادة الإعمار وعودة النازحين إلى ديارهم.

أصحاب المعالي أعضاء البرلمان العربي:

إن اجتماعَنا اليوم يأتي في ظل تحدياتٍ جسيمةٍ تتعلق بأمن واستقرار بلداننا العربية, حيث تعاني عدد من الدول العربية تحدياتٍ داخلية وخارجية, ففي السودان يعمل البرلمان العربي وفق خطة تحرك لدعم جمهورية السودان ورفع اسمها من الدول الراعية للإرهاب, وفي ليبيا ندعم خطة المبعوث الأممي للحوار والمصالحة لحل الأزمة, وفي الجمهورية العربية السورية ندعم الحلَ السياسي الذي يُلبي تطلعات الشعب السوري وإنهاء معاناته, مطالبين المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية تجاه الأزمة السورية, وفي اليمن نؤكد دعمنا الكامل للحكومة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي, مثمنين ما تقوم به قوات التحالف العربي من جهود لاستعادة الشرعية وحماية الشعب اليمني واستعادة كافة مؤسسات الدولة اليمنية ومقدراتها الحيوية, كما نؤكد دعمنا للدول العربية الأقل نماءً من أجل تحقيق معدلات النمو التي تستجيب لتطلعات شعوبها في الحياة الكريمة.

أصحاب المعالي أعضاء البرلمان العربي:

إن هذه التحديات الجسيمة تستوجب مجابهتها بقدرٍ كبيرٍ من المسؤولية والتعاون الصادق, ونحن واثقون من قدرتنا على المستويين الرسمي والشعبي, في تجاوز هذه التحديات الجسيمة والعبور إلى مرحلةٍ جديدةٍ من التعاون والتضامن العربي المنشود, وندعو وسائل الإعلام العربية بالالتزام بميثاق الشرف الإعلامي وعدم إثارة الفتنة داخل وبين المجتمعات العربية ونشر الأخبار والمعلومات الكاذبة والمغلوطة, وتوخى الحذر في نقل المعلومات خاصةً في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ أمتنا العربية.

وختاما,,, لا يسعني إلا أن أتوجه لكم أنتم أصحاب المعالي أعضاء البرلمان العربي بالشكر والتقدير, على جهودكم وسعيكم المشهود والفاعل خدمةً للشعب العربي, والشكر موصول للأمانة العامة للبرلمان العربي على مجهوداتها, داعياً الله عز وجل أن يوفقنا جميعاً لما فيه خير ومصلحة أمتنا العربية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,