دخول الاعضاء

قرارات فبراير 2019

مؤتمر البرلمان العربي

magazine

شريحة1

معتمد

انضم الى القائمة البريدية

في إطار المشاركة في فعاليات اليوم العربي لحقوق الإنسان: رئيس البرلمان العربي يؤكد قضايا حقوق الإنسان في مقدمة أولويات عملنا

 

أكد الدكتور مشعل بن فهم السُلمي، رئيس البرلمان العربي، في كلمته اليوم الأحد 17 مارس 2019م، أمام ندوة "الحق في السكن اللائق"، التي تعقد في إطار فعاليات اليوم العربي لحقوق الإنسان التي عُقدت بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة - ألقاها نيابةً عنه النائب نبيل حمزة الطرفي عضو البرلمان العربي - على أن الاحتفال باليوم العربي لحقوق الإنسان الذي يصادف السادس عشر من شهر مارس من كل عام، هو تأكيد على الالتزام العربي بترسيخ قيم ومعاني حقوق الإنسان وتكاملها والإسهام في تحقيق الغايات والأهداف والتي من أجلها أُقر القادة العرب الميثاق العربي لحقوق الإنسان.
وأشاد رئيس البرلمان العربي في هذه الصدد لاختيار جامعة الدول العربية بأن يكون إحياء اليوم العربي لحقوق الإنسان لهذا العام تحت شعار "الحق في السكن اللائق"، والذي جاء متكاملاً ومتناغماً مع الجهود العربية في مجال الإسكان، وتهيئة سبل المُضي قدماً نحو تعزيز توفير السكن الملائم للمواطن العربي كعامل أساس نحو تحقيق التنمية المُستدامة وأهدافها، مؤكداً بإن الحق في الحصول على سكن لائق إنما هو من صميم حقوق الإنسان التي لا يمكن الاستغناء أو التخلي عنه والمرتبط بالحق في الحياة، وأحد متطلبات حقوق الإنسان الأساسية في الأمن والأمان والحماية من المخاطر وتوفير الحد الأدنى من المعيشة الكريمة.

وأضاف الدكتور مشعل بن فهم السلمي أنه وفي إطار التطرق للحقوق الأساسية للإنسان العربي في توفير السكن الملائم، فإنه لا يجب أن ننسى أو نتغافل معاناة والأوضاع اللاإنسانية التي يتعرض لها المواطنين العرب لإستمرار تدفقات اللاجئين والنازحين فى التصاعد بشكل غير مسبوق منذ العام 2011م نتيجة الأزمات والنزاعات المسلحة التى ألمت بعدد من الدول العربية، وما يعانونه من أوضاع لاإنسانية في ظروف المأوى والمسكن والظروف المعيشية الصعبة في مجالات الرعاية الصحية، والتعليم.

ونوه رئيس البرلمان العربي أنه وفي سياق الاحتفال باليوم العربي لحقوق الإنسان، يجب أن نتذكر دائماً دورنا الإنساني في تقديم الرعاية لأحد فئات المجتمع التي تحتاج إلى الرعاية والاهتمام وسن التشريعات التي تكفل المشاركة والإندماج في في مسيرة العمل والبناء لأداء دورها وتحقيق أحلامها وطموحاتها، مشيراً في ذلك إلى ذوي الاحتياجات والقدرات الخاصة الذين يحظون الآن برعاية أفضل في ظل نجاح العديد من الحكومات العربية في تقديم كافة أشكال التشجيع والدعم وهو ما يمثل تطوراً إيجابياً في مجال الرعاية الاجتماعية وحقوق الإنسان، معبراً عن تثمين البرلمان العربي كل الخطوات والإجراءات والتشريعات التي صدرت في السنوات الأخيرة في الدول العربية والتي ترجمت القيم الإنسانية والمعاني الحضارية لتلبية تطلعات ورغبات ذوي الاحتياجات والقدرات الخاصة.

وأوضح الدكتور مشعل السلمي أن النظام الأساسي للبرلمان نص على اضطلاع البرلمان العربي بدور كبير في تعزيز العمل العربي المشترك وتفعيل سبل التعاون في مجال تعزيز قضايا حقوق الإنسان، وحرصاً على تأكيد ذلك على أرض الواقع وايماناً بضرورة تضافر كافة آليات العمل العربي المشترك لحماية حقوق الإنسان؛ فإن قضايا حقوق الإنسان أصبحت في مقدمة أولويات عمل البرلمان العربي، وقد أقر البرلمان العربي التقرير الدوري الأول عن حالة حقوق الإنسان في العالم العربي لعام 2018م، والذى يقدم إسهاماً نوعياً في منظومة حقوق الإنسان وأطرها التشريعية، وتبني مشروع "العقد العربي لحقوق الإنسان 2019-2029". كما يعمل البرلمان العربي أيضاً على عدد من الملفات والقضايا الهامة الخاصة بحقوق الانسان لدعم الإستقرار في العالم العربي، كموضوع معالجة قضية اللاجئين والنازحين خاصة حقوق الأطفال والنساء منهم، وحقهم في توفير السكن المناسب واللائق والإنساني لهم، ومتابعة الأوضاع اللاإنسانية التي يتعرض لها المواطنين في مناطق النزاعات.

وأكد رئيس البرلمان العربي سعي البرلمان العربي الدؤوب نحو تعزيز التعاون وتنسيق الجهود وتأكيد الشراكة للآليات الثلاث لحقوق الإنسان في إطار منظومة الجامعة العربية مُمثلة في لجنة حقوق الإنسان العربية (لجنة الميثاق)، واللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان، ولجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان بالبرلمان العربي، ليأخذ التنسيق والتعاون بين آليات العمل العربي المشترك مساراً أكثر فاعلية لتعزيز حقوق الإنسان في العالم العربي، إيماناً من البرلمان العربي بضرورة تضافر هذه الجهود تحقيقاً للإرادة العربية الجماعية لتوفير كافة متطلبات كرامة المواطن العربي وحقوقه الإنسانية.

mahsoon al tarfy